السياحة في

ميلانو

عاصمة الأزياء والموضة ومعمارها متميز

مدينة ميلانو

ميلانو هي ثاني مدن إيطاليا بعد روما، وهي أهم وأكبر مدينة في شمالها الغنيّ. تقع ميلانو في سهل لومبارديا وهو أكثر مناطق إيطاليا اكتظاظًا بالسكان، كما تشكل ميلانو عاصمة اللواء. في عام 2005 دلت آخر إحصائية رسمية على أنّ عدد سكان المدينة يقارب 1.3 مليون نسمة، فيما بلغ عدد سكان منطقتها الحضرية الكبيرة قرابة 7.5 ملايين نسمة (رابع منطقة حضرية في أوروبا، بعد لندن وباريس ومنطقة الرّور الألمانية).

تشكل ميلانو منطقة مواصلات هامة جدًا، حيث أنها تشكل البوابة الإيطالية إلى فرنسا وسويسرا وجبال الألب. ويوجد في المدينة مطاران دوليان: مالبينسا (Malpensa) الذي يستخدم للرحلات الجوية البعيدة، وليناتي (Linate) الذي يُستخدم لوجهات أوروبية. كما تشكل ميلانو مركز موضة وأزياء هامًا على مستوى إيطاليا وأوروبا كلها. كما يمكن الوصول من ميلانو إلى تورينو وجنوة وفيتشنزا. كما يمكن الوصول من ميلانو إلى المعابر المفضية إلى جبال الألب مثل معبر سان برنردينو ومعبر سنكت غوتهارد ومعبر سمبيوني (Passo del Sempione).

يقطع مدينة ميلانو نهران هما أولونا (Olona) ولامبرو (Lambro)، وفرع صغير من نهر سيفيسو (Seveso). وتعتبر المنطقة السهلية التي تقع فيها ميلانو غزيرة بالمياه، حيث تخترق المدينة –إلى جانب الأنهار- قنوات صناعية عديدة، أبرزها: نفيليو غراندي (Naviglio Grande) ونفيليو بافيسي (Naviglio Pavese). وتبعد ميلانو 25 كيلومترًا إلى الشرق من نهر تتشينو و25 كيلومترًا غربيّ نهر أداه (Adda) و50 كيلومترًا عن الحدود مع سويسرا.

ويُرجح أنّ أصول مدينة ميلانو تعود إلى قبائل كلتية أسستها نحو عام 600 قبل الميلاد، ثم احتلها الرومان عام 222 قبل الميلاد وسموها ميديولانوم (Mediolanum). وفي القرن الرابع للميلاد كانت ميلانو عاصمة الإمبراطورية الرومانية وثاني أكبر مدينة في أوروبا حيث بلغ عدد سكانها وقتها 300,000 نسمة، وهو عدد كبير جدًا بمفاهيم تلك الأيام. وقد كانت ميلانو إحدى المدن الأوروبية القليلة التي لم يضربها الطاعون عام 1349، لكنها أصيبت به إصابة بالغة عام 1402 (50,000 حالة وفاة) وعام 1542 (80,000 حالة وفاة) وفي 1576 (17,000 حالة وفاة) وفي عام 1629، عام الطاعون الأكبر، مع 70,000 حالة وفاة.

تُعد ميلانو من أشهر وأهم مدن أوروبا، وهي مركز إيطاليا الاقتصادي حيث تزيد أهميتها في هذا المضمار عن روما العاصمة. كما أنها عاصمة الموضة والأزياء على مستوى دولي، لكنها رغم هذا تشكل أيضًا مركز جذب كبيرًا للسياح في مجالات أخرى. فمنطقة الجذب الأساسية في ميلانو هي كاتدرائيتها القوطية الفاخرة (Duomo)، وهي أكبر كاتدرائية في إيطاليا ومن أكبرها في العالم. وإلى جانب الكاتدرائية يوجد مركز تسوّق هو الأقدم في العالم، واسمه غاليري فيتوريو إمانويلي الثانيز وفي كنيسة سانتا ماريا لدغراتسيا توجد رسمة حائط (جدارية) لليوناردو دي فينتشي، رسمها بين الأعوام 1495-1498.

كما يوجد في ميلانو أشهر دار أوبرا في العالم وهي "لا سكالا"، وقلعة بيت سفورتسي (Castello Sforzesco). وتنتشر في أنحاء ميلانو بقايا وآثار كثيرة من الفترة الرومانية ومن الحقب الأخرى التي مرت فيها المدينة. كما تحوي ميلانو متاحف كثيرة منها غاليري الفنون الحديثة وغاليري بريرا وفيها لوحات من القرن السادس عشر وحتى العشرين. كما تقع في ميلانو مكتبة أمبروسيانا الهامة (Biblioteca Ambrosiana) التي تأسست عام 1609 وتحوي مجموعة كبيرة من الكتب العتيقة.

ويمكن لعشاق الرياضة أن يجروا جولة سياحية في إستاد سان سيرو الذي يحوي أيضًا متحف فرقتي إنتر وميلان لكرة القدم. ويقام في كل سنة في ميلانو معرض الدراجات الماتورية الدولية (EICMA)، الذي تعرض فيه الشركة المنتجة تجديداتها الأخيرة وموديلات السنة الجديدة. ويجري هذا المعرض في مركز المعارض الضخم Fiera Milano Rho Pero، ويُعتبر الأهم في العالم على مستوى الدراجات النارية.

 

Booking.com

فنادق في ميلانو

عاصمة الأزياء والموضة ومعمارها متميز

Booking.com

معالم ميلانو

هنا ميلان

ميلانو (ميلان) هي ثاني مدن إيطاليا بعد روما، وهي أهم وأكبر مدينة في شمالها الغنيّ. تقع ميلانو في سهل لومبارديا وهو أكثر مناطق إيطاليا اكتظاظًا بالسكان، كما تشكل ميلانو عاصمة اللواء. في عام 2005 دلت آخر إحصائية رسمية على أنّ عدد سكان المدينة يقارب 1.3 مليون نسمة، فيما بلغ عدد سكان منطقتها الحضرية الكبيرة قرابة 7.5 ملايين نسمة (رابع منطقة حضرية في أوروبا، بعد لندن وباريس ومنطقة الرّور الألمانية).

تشكل ميلانو (ميلان) منطقة مواصلات هامة جدًا، حيث أنها تشكل البوابة الإيطالية إلى فرنسا وسويسرا وجبال الألب. ويوجد في المدينة مطاران دوليان: مالبينسا (Malpensa) الذي يستخدم للرحلات الجوية البعيدة، وليناتي (Linate) الذي يُستخدم لوجهات أوروبية. كما تشكل ميلانو مركز موضة وأزياء هامًا على مستوى إيطاليا وأوروبا كلها. كما يمكن الوصول من ميلانو إلى تورينو وجنوة وفيتشنزا. كما يمكن الوصول من ميلانو إلى المعابر المفضية إلى جبال الألب مثل معبر سان برنردينو ومعبر سنكت غوتهارد ومعبر سمبيوني (Passo del Sempione).

يقطع مدينة ميلانو (ميلان) نهران هما أولونا (Olona) ولامبرو (Lambro)، وفرع صغير من نهر سيفيسو (Seveso). وتعتبر المنطقة السهلية التي تقع فيها ميلانو غزيرة بالمياه، حيث تخترق المدينة –إلى جانب الأنهار- قنوات صناعية عديدة، أبرزها: نفيليو غراندي (Naviglio Grande) ونفيليو بافيسي (Naviglio Pavese). وتبعد ميلانو 25 كيلومترًا إلى الشرق من نهر تتشينو و25 كيلومترًا غربيّ نهر أداه (Adda) و50 كيلومترًا عن الحدود مع سويسرا.

ويُرجح أنّ أصول مدينة ميلانو (ميلان) تعود إلى قبائل كلتية أسستها نحو عام 600 قبل الميلاد، ثم احتلها الرومان عام 222 قبل الميلاد وسموها ميديولانوم (Mediolanum). وفي القرن الرابع للميلاد كانت ميلانو عاصمة الإمبراطورية الرومانية وثاني أكبر مدينة في أوروبا حيث بلغ عدد سكانها وقتها 300,000 نسمة، وهو عدد كبير جدًا بمفاهيم تلك الأيام. وقد كانت ميلانو إحدى المدن الأوروبية القليلة التي لم يضربها الطاعون عام 1349، لكنها أصيبت به إصابة بالغة عام 1402 (50,000 حالة وفاة) وعام 1542 (80,000 حالة وفاة) وفي 1576 (17,000 حالة وفاة) وفي عام 1629، عام الطاعون الأكبر، مع 70,000 حالة وفاة.

تُعد ميلانو من أشهر وأهم مدن أوروبا، وهي مركز إيطاليا الاقتصادي حيث تزيد أهميتها في هذا المضمار عن روما العاصمة. كما أنها عاصمة الموضة والأزياء على مستوى دولي، لكنها رغم هذا تشكل أيضًا مركز جذب كبيرًا للسياح في مجالات أخرى. فمنطقة الجذب الأساسية في ميلانو هي كاتدرائيتها القوطية الفاخرة (Duomo)، وهي أكبر كاتدرائية في إيطاليا ومن أكبرها في العالم. وإلى جانب الكاتدرائية يوجد مركز تسوّق هو الأقدم في العالم، واسمه غاليري فيتوريو إمانويلي الثانيز وفي كنيسة سانتا ماريا لدغراتسيا توجد رسمة حائط (جدارية) لليوناردو دي فينتشي، رسمها بين الأعوام 1495-1498.

كما يوجد في ميلانو أشهر دار أوبرا في العالم وهي "لا سكالا"، وقلعة بيت سفورتسي (Castello Sforzesco). وتنتشر في أنحاء ميلانو بقايا وآثار كثيرة من الفترة الرومانية ومن الحقب الأخرى التي مرت فيها المدينة. كما تحوي ميلانو متاحف كثيرة منها غاليري الفنون الحديثة وغاليري بريرا وفيها لوحات من القرن السادس عشر وحتى العشرين. كما تقع في ميلانو مكتبة أمبروسيانا الهامة (Biblioteca Ambrosiana) التي تأسست عام 1609 وتحوي مجموعة كبيرة من الكتب العتيقة.

ويمكن لعشاق الرياضة أن يجروا جولة سياحية في إستاد سان سيرو الذي يحوي أيضًا متحف فرقتي إنتر وميلان لكرة القدم. ويقام في كل سنة في ميلانو معرض الدراجات الماتورية الدولية (EICMA)، الذي تعرض فيه الشركة المنتجة تجديداتها الأخيرة وموديلات السنة الجديدة. ويجري هذا المعرض في مركز المعارض الضخم Fiera Milano Rho Pero، ويُعتبر الأهم في العالم على مستوى الدراجات النارية.