السياحة في

عمان

من أكثر مدن الشرق الأوسط تطورًا وعراقة

مدينة عمان

مدينة عمّان هي عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية ومركز محافظة العاصمة، وتُعد أكبر مدن المملكة من حيث المساحة وعدد السكان.

إنها مدينة جبلية بجدارة، وربما من أكثر المدن جبلية في الدول العربية. تضاريسها متنوعة تتراوح بين الجبل والصحراء. من يحب الجبال ومناخها سيجد ضالته بين 20 قمة جبل تمتد عليها هذا المدينة الكبيرة، ومن يشتاق للهواء الصحراوي ليس عليه إلا أن يسافر باتجاه شرق المدينة.

إنها المركز التجاري والإداري للأردن وقلبه الاقتصادي والتعليمي، حيث أصبحت نقطة استقطاب للكثير من الجاليات العربية لموقعها المتميز ولعمارتها المعاصرة، كما تستقطب الكثير من السياح سنوياً من أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية واليابان وأستراليا ومن الدول العربية المجاورة والقريبة، وكثير من عائلات دول الخليج العربي تحديداً، إذ تكثر بها المعالم السياحية عموماً والعلاجية الطبية خصوصاً.

إنها مدينة تقوم في نقطة إستراتيجية تاريخية وعصرية أيضًا. لا زالت عمان تتوسط القدس وبيروت ودمش والعراق، يتغير مزاجها بحسب التغيرات السياسية والديمغرافية والأمنية في المنطقة، ورغم هشاشة نسيجها السكاني أحيانا، إلا أنها عرفت دومًا كيف تستوعب المهاجرين واللاجئين إليها من الدول المجاورة.

إنها فسيفساء جميلة وثرية من القوميات والأديان والطوائف والجماعات

Booking.com

فنادق في عمان

من أكثر مدن الشرق الأوسط تطورًا وعراقة

Booking.com

معالم عمان

مطاعم عمان

هنا عمّان

مدينة عمّان هي عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية ومركز محافظة العاصمة، وتُعد أكبر مدن المملكة من حيث المساحة وعدد السكان. إنها مدينة جبلية بجدارة، وربما من أكثر المدن جبلية في الدول العربية. تضاريسها متنوعة تتراوح بين الجبل والصحراء. من يحب الجبال ومناخها سيجد ضالته بين 20 قمة جبل تمتد عليها هذا المدينة الكبيرة، ومن يشتاق للهواء الصحراوي ليس عليه إلا أن يسافر باتجاه شرق المدينة. إنها المركز التجاري والإداري للأردن وقلبه الاقتصادي والتعليمي، حيث أصبحت نقطة استقطاب للكثير من الجاليات العربية لموقعها المتميز ولعمارتها المعاصرة، كما تستقطب الكثير من السياح سنوياً من أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية واليابان وأستراليا ومن الدول العربية المجاورة والقريبة، وكثير من عائلات دول الخليج العربي تحديداً، إذ تكثر بها المعالم السياحية عموماً والعلاجية الطبية خصوصاً. عمّان تقوم في نقطة إستراتيجية تاريخية وعصرية أيضًا. فما زالت عمان تتوسط القدس وبيروت ودمشق والعراق، يتغير مزاجها بحسب التغيرات السياسية والديمغرافية والأمنية في المنطقة، ورغم هشاشة نسيجها السكاني أحيانا، إلا أنها عرفت دومًا كيف تستوعب المهاجرين واللاجئين إليها من الدول المجاورة. إنها فسيفساء جميلة وثرية من القوميات والأديان والطوائف والجماعات. يزيد عدد سكان عمان عن 1,919,000 نسمة، ومع الضواحي 2,200,000 نسمة (تعداد سنة 2010). وتتألف عمان من 20 جبلاً، وترتفع عن سطح البحر قرابة 750 مترًا. قامت في بدية عهدها على سبعة جبال يبلغ متوسط ارتفاعها 918 مترًا. هذه الجبال السبعة هي: جبل القصور، جبل الجوفة، جبل التاج، جبل النزهة، جبل النصر، جبل النظيف والجبل الأخضر، وكلها تقع في القسم الشرقي من المدينة. وتبرز إلى جانب هذه الجبال: جبل عمان وجبل اللويبدة وجبل الحسين وجبل القلعة. تعتبر عمّان من أكثر المدن تسارعا بالنمو في منطقة الشرق الأوسط، ويقطنها ما يزيد عن ثلث سكان المملكة الأردنية. وقد تعاقبت الحضارات والشعوب على مدينة عمان، وكان أهمها على مرّ التاريخ: العمونيون واليونانيون والفرس والرومان والبيزنطيون والعرب المسلمون والمملوكيون والقوقازيون. وقد بدأت الحياة تدب في عمّان المعاصرة شيئا فشيئا بعد هجرة الشركس في بادئ الأمر من القوقاز عام 1880. بعد الشركس كانت هجرة الأرمن والشيشان، ثم ما لبثت أن استقبلت المدينة الكثير من العرب من مختلف المناطق، وبالأخص ذوي الأصول الأردنية. تعطل الدوائر الرسمية والبنوك يومي الجمعة والسبت، كما تعطل العديد من المؤسسات التجارية أعمالها بعد ظهر يوم الخميس أيضا. كذلك شركات الطيران ووكالات السياحة والسفر. وتعطل بعض المؤسسات والشركات والحوانيت التجارية أعمالها جزءا من نهار يوم الأحد. وتفتح البنوك أبوابها من الساعة 8.30 صباحا حتى الساعة الثالثة ظهرا. الدوائر الحكومية تعمل من الساعة 8 صباحا حتى 3 عصرا. أما أوقات التسوق فهي مرنة وتختلف من مكان لآخر. في شهر رمضان المبارك لا يسمح ببيع المشروبات الكحولية إلا للأجانب وفي الفنادق الكبرى. ويمنع التدخين والأكل والشرب في الأماكن العامة طوال ساعات النهار. وكثير من المتاجر والبنوك والمكاتب تفتح أبوابها خلاله متأخرة قليلا ( 9 صباحا- 14). الأسواق والبسطات في مركز المدينة تعمل طيلة أيام الأسبوع وأيام الجمعة هي الأكثر اكتظاظًا. أفضل الوسائل للتنقل داخل عمان هي الباص السريع. الطقس في عمان معتدل بشكل عام، إذ يسود مناخ البحر الأبيض المتوسط في معظم مناطق العاصمة خصوصا في المرتفعات، بينما يسود بعض مناطقها المناخ شبه الصحراوي وخاصة في المناطق الشرقية منها. وترتفع درجات الحرارة صيفا وتصل أعلى مستوياتها في منتصف آب/أغسطس حيث تصل في بعض الأحيان إلى منتصف الثلاثينات مئوية. وتنخفض الحرارة شتاء لتصل في كانون الثاني/يناير أحيانا إلى الصفر أو ما دونه، حيث يتسبب ذلك بتساقط الثلوج على المرتفعات. ويعتدل المناخ في فصلي الربيع والخريف. من المحبذ الالتفات إلى هذه النصائح العملية الخاصة بعمان: 1. تتركز أعمال السرقة والنشل (القليلة أصلا) في الساحة الهاشمية وفي منطقة المدرج الروماني؛ 2. التأمينات الصحية في عمان غالية الأثمان، ولذلك من المفضل شراء تأمين صحي سياحي لتغطية أيّ تكاليف صحية غير متوقعة. تتجسد هُوية عمّان الثقافية في الطعام الذي تقدّمه، وهو نتاج الحالة المعاصرة التي تعيشها العاصمة الأردنية التي تحتضن جنسيات مختلفة. أضف إلى ذلك كون العاصمة الأردنية جسرًا يقع في الوسط ما بين العراق وفلسطين ولبنان وسوريا، يجمع ما بينها، إضافة إلى السياحة العالمية للمدينة. في عمان، نجد مطاعم عربية وشرقية بامتياز، مطاعم للأكل السريع، ساندويشات بأنواع مختلفة وتشكيلة لحوم، مطاعم فاخرة وشعبية، أطباقًا غربية وآسيوية وتقليدية والوجبات السريعة، وكلّها بأسعار مقبولة. ويرتكز التسوق في عمان على مناطق معينة كالصّوفية وعبدون وجبل الحسين، أضف إلى المجمعات التجارية مثل عمان مول، عبدون مول، مكة مول، البركة مول، الصوفية أفينيو، الإستقلال مول، مركز زارا وسيتي مول. كلّ هذه المحلات التجارية تقدم تنوعًا في المعارض والأذواق والمستويات في مجال الموضة والأزياء والإكسسوارات ومتاجر الألبسة التراثية والديكور التراثي الأردني ومنتجات الحرف التقليدية والتراثية كالسّجاد المنسوج يدوياً والمطرّزات والوسائد والخشب. أضف إلى القائمة أعلاه، أنّ منطقة وسط البلد التجارية توفر فرصًا للتسوق وألبسة وإكسسوارات بتشكيلات مختلفة. أما من ناحية السياحة، فعمّان هي أكثر مدينة أردنية تحتوي على نشاطات خلال ساعات النهار والليل على مدار الأسبوع ونهايته كذلك، ولكن مع تفاوت يتعلق بالطقس والأشهر وما إلى ذلك من أسباب. ونتيجة لعدد السكان الآخذ بالازدياد مؤخراً، هناك دائماً حركة في العاصمة تتوزع بين الأحياء والمناطق المختلفة نهاراً وليلاً. تتوزع الفعاليات بين الحدائق العامة والتسوق في وسط البلد أو المجمعات التجارية لشراء مستلزمات مختلفة، من ملابس إلى هدايا إلى كتب أو أفلام دي في دي، الذهاب إلى السينما ومراكز ألعاب للأطفال. أضف إلى النوادي الرياضية التي تضم ألعابا مختلفة؛ كالسباحة وكرة القدم وركوب الخيل وأيضاً للفعاليات الثقافية والفنّية حضور مهم إن كان على مستوى المهرجانات السنوية أو النشاطات المستمرة للمسارح والمراكز الثقافية والفنّية، وحتى الأسبوعي منه بشكل دائما مثل "سوق جارا" في شارع الرينبو، والذي يفتح أبوابه خلال أيام الجمعة لبسطات بيع منتجات عديدة وإكسسوارات وطعام، وعروض موسيقية وغنائية متنوعة أيضًا. ومن أبرز مهرجاناتها: مهرجان أيام عمان المسرحية ومهرجان الموسيقى والغناء الصوفيّ ومهرجان عمان للرقص المعاصر.