السياحة في

بانكوك

لأصحاب القلوب القوية ومحبّي المغامرة

مدينة بانكوك

تعتبر إحدى المراكز العالمية المزدهرة ثقافيًّا، اجتماعيًّا وسياحيًّا. تجمع بين الجنسيات والحضارات المختلفة، بانكوك الضخمة والغنية التي لا تعرف النوم مشهورة بحياتها الليلية الصاخبة ومأكولاتها الفريدة من نوعها.
Booking.com

فنادق في بانكوك

لأصحاب القلوب القوية ومحبّي المغامرة

Booking.com

معالم بانكوك

هنا بانكوك

بانكوك هي عاصمة مملكة تايلاند وأكبر مدنها من حيث السكان والمساحة، يزيد عدد سكان المدينة عن ٨ مليون نسمة، وفي منطقتها الحضرية ١٤ مليون نسمة أي ما يقارب ٢٢% من سكان تايلاند، مما يجعلها قلب تايلاند السياحي والإقتصادي.

يعود تاريخ وجذور مدينة بانكوك إلى القرن الـ ١٥، حيث كانت معبر تجاري للفرنسيين إلى أن طردوا منها من قبل مملكة أيوثايا وقرر ملكها أن تكون هذه المنطقة عاصمة مملكته الجديدة نظراً لموقعها الهام والإستراتيجي. شهدت مدينة بانكوك إزدهار جديد نسبياً وبعد صراعات سيايسة داخلية في مطلع القرن العشرين، لكنها اليوم من أهم الوجهات السياحية في العالم ومركز إقتصادي ومحطة إستثمار لعديد من المشاريع الضخمة.

تقع بانكوك على نهر تشاو فرايا، حيث يقطعها من جنوبها إلى شمالها. مركز المدينة يقع في الجهة الشرقية من النهر حيث يتواجد فيها المركز الإقتصادي، المجمعات التجارية والملاهي الليلية.

تتمع بانكوك كباقي تايلاند بمناخ إستوائي الذي يندمج فيه الحر والشتاء بصورة مثالية. تتراوح درجات الحرارة بالمعدل من ٢٠.٨ إلى ٣٤.٩ على مدار السنة، مما يجعلها وجهة سياحية مريحة في الشتاء كما في فصل الصيف.

في بانكوك توجد أكثر المطارات الإنشغال عالمياً وهو مطار بانكوك الدولي الجديد. المواصلات في داخل المدينة متنوعة وناجعة جداً، الإعتماد بالأساس على الشوارع أي التنقل من خلال سيارات الأجرة والحافلات، لكنها تحتوي أيضاً على ميترو الذي يغطي كل مناطق بانكوك ويسهل إستخدامه، وإمكانية التنقل من خلال خطوط منظمة على نهر تشاو فرايا الذي يستخدمه غالباً الزائرون للمدينة أكثر من السكان.