السياحة في

قونية

عاصمة السلاجقة عبر التاريخ

مدينة قونية

تقع مدينة قونية جنوب غرب تركيا، تعتبر من أقدم المدن التاريخية ومن أوائل المدن المأهولة في تاريخ البشرية. بلغت ذروة مجدها عندما كانت عاصمة الدولة السلجوقية الأناضولية حيث زينت بالآثار المعمارية وأصبحت من أعمر المدن في الأناضول.
تشتهر مدينة قونية بتاريخها العريق، ثقافتها المتنوعة، ثرواتها الطبيعية، ومدارسها الدينية. تأثرت قونية بروح وفلسفة وأفكار جلال الدين الرومي الذي أسس طائفة الدراويش المولوية مما جعلها مدينة دينية وواحدة من الأماكن الأكثر تحفظا في البلاد.
من أشهر معالم قونية السياحية قصر سرايا الذي أمر ببنائه السلطان السلجوقي علاء الدين كيكوباد، متحف مولانا،  النصب التذكاري فاصللار الذي يعد من أكبر الأنصبة التذكارية في العالم.
كما وتمتلئ قونية بعدة بحيرات رائعة وساحرة الجمال ، منها بحيرة مكا، بحيرة أوبروك التي تغير لونها بتغير ساعات اليوم، بحيرة طوز، وبحيرة ميرام.
من المساجد المهمة في قونية صدر الدين القنوي وضريحه، كلية وجامع صاحب العطاء وهو عبارة عن مسجد ومدرسة وحمام، مسجد عزيزية، ، مسجد السليمية، مسجد شرف الدين المغطى بالنقوش والخطوط الإسلامية، مسجد الباب الذي يقع على حدود قلعة قونية القديمة، ومسجد أشرف أوغلو. كذلك تجد في قونية الكثير من الآثار المسيحية، ومنها كنيسة آيا ألنا. تضم قونية متاحف أثرية مثل متحف قونية للآثار،  متحف الإثنوجرافيا، مكتبة ومتحف عزت قيون أوغلو التي تضم العديد من الكتب والمخطوطات، ومتحف أتاتورك. كما وتشتهر قونية بالحمامات الشعبية منها حمام محكمة، حمام السلطان، و حمام مرام.  

Booking.com

فنادق في قونية

عاصمة السلاجقة عبر التاريخ

Booking.com

معالم قونية

مطاعم قونية

هنا قونية

تقع مدينة قونية جنوب غرب تركيا، تعتبر من أقدم المدن التاريخية ومن أوائل المدن المأهولة في تاريخ البشرية. بلغت ذروة مجدها عندما كانت عاصمة الدولة السلجوقية الأناضولية حيث زينت بالآثار المعمارية وأصبحت من أعمر المدن في الأناضول.
المولوية - مركز صوفي مقدس
تشتهر مدينة قونية بتاريخها العريق، ثقافتها المتنوعة، ثرواتها الطبيعية، ومدارسها الدينية. تأثرت قونية بروح وفلسفة وأفكار جلال الدين الرومي الذي أسس طائفة الدراويش المولوية مما جعلها مدينة دينية وواحدة من الأماكن الأكثر تحفظا في البلاد.
رجال المولوية برقصهم ولباسهم التقليدي
من أشهر معالم قونية السياحية قصر سرايا الذي أمر ببنائه السلطان السلجوقي علاء الدين كيكوباد، متحف مولانا،  النصب التذكاري فاصللار الذي يعد من أكبر الأنصبة التذكارية في العالم.
كما وتمتلئ قونية بعدة بحيرات رائعة وساحرة الجمال ، منها بحيرة مكا، بحيرة أوبروك التي تغير لونها بتغير ساعات اليوم، بحيرة طوز، وبحيرة ميرام. 
 
 فطيرة اللحمة المفرومة التقليدية لهذه البلد
من المساجد المهمة في قونية صدر الدين القنوي وضريحه، كلية وجامع صاحب العطاء وهو عبارة عن مسجد ومدرسة وحمام، مسجد عزيزية، ، مسجد السليمية، مسجد شرف الدين المغطى بالنقوش والخطوط الإسلامية، مسجد الباب الذي يقع على حدود قلعة قونية القديمة، ومسجد أشرف أوغلو. كذلك تجد في قونية الكثير من الآثار المسيحية، ومنها كنيسة آيا ألنا. تضم قونية متاحف أثرية مثل متحف قونية للآثار،  متحف الإثنوجرافيا، مكتبة ومتحف عزت قيون أوغلو التي تضم العديد من الكتب والمخطوطات، ومتحف أتاتورك. كما وتشتهر قونية بالحمامات الشعبية منها حمام محكمة، حمام السلطان، و حمام مرام.  
 
 مشهد عام على المدينة في الغروب