سجل الان في المجلة الإلكترونية للحصول على المقالات والعروض الحصرية

أشهر وأفضل مناطق سياحية في البوسنة والهرسك

تعرفوا على السياحة في البوسنة والهرسك التي أصبحت إحدى أفضل الوجهات السياحية في أوروبا والعالم، بما تُقدمه من معالم فريدة وطبيعة خلابة لا مثيل لها

أشهر وأفضل مناطق سياحية في البوسنة والهرسك
أشهر وأفضل مناطق سياحية في البوسنة والهرسك

بعد أن عانت هذه الدولة من ويلات الحروب ومآسي الصراعات؛ نفضت البوسنة والهرسك عن نفسها غبار الدمار، وارتدت ثوب الجمال الذي جعلها قبلة للسائحين من الشرق والغرب، فهي غنية بأنهارها وجبالها ومدنها وقراها الخرافية، كما تميزت عن غيرها بثقافتها الغنية التي تجمع الأديان والعادات والتقاليد المتنوعة في تناغم وتعايش مثالي، وسيقع الزائر للبوسنة والهرسك في غرام معالمها البكر التي لم تلوثها بعد يد الازدحام والصخب الذي يخلفه المسافرون وراءهم، كما يمتاز مناخها بالبرودة وتساقط الثلوج شتاء واعتدال الحرارة صيفا مما جعلها مناسبة للعطلات الشتوية والصيفية على حد سواء، إليكم قائمة بأهم وأجمل المناطق السياحية والفنادق التي تستحق أن تكون على جدولكم القادم لتكونوا سباقين لاكتشافها والتنعم بخيراتها.

سراييفو

حياة بعد الموت

سراييفو
سراييفو

تستحق العاصمة سراييفو أن نرفع لها قبعاتنا احتراما لهذه المدينة التي صمدت طوال فترة الحرب، وعانت من الحصار وويلات التجويع والتركيع، لتتحول اليوم إلى عروس السياحة في البوسنة والهرسك، وتُعد منطقة "باشجارشيا" أشهر معالمها الأثرية والسياحية، ويقدم هذا الحي القديم من العاصمة نموذجا مصغرا عن مدينة اسطنبول التركية العملاقة، فبصمات العثمانيين باقية في أبنيتها ومساجدها وعراقتها، وتأخذكم الأزقة الضيقة المرصوفة والأبنية الأنيقة إلى سحر الشرق العتيق، وتنتشر في هذه المنطقة محلات ودكاكين الحرف اليدوية والمصنوعات البوسنية العريقة، بالإضافة إلى عدد كبير من المحلات والمطاعم والمقاهي التي تعج بالناس، ويقع هنا جامع "الغازي خسرو بك" الذي شيده العثمانيون في القرن السادس عشر ولازال شاهدا على روعة الحضور الإسلامي في المدينة، كما تتعانق الكنائس جنبا إلى جنب مع المساجد في لوحة منسجمة من التعايش والسلام.

الكباب البوسني
أما شارع "فارهاديا" فهو أهم شارع في سراييفو، ويضم شارع المشاة هذا عشرات المحلات التي تعرض مختلف المصنوعات المحلية والمستوردة، في حين ينقلكم "سوق الخضار" إلى الجانب الشعبي من المدينة، حيث روائح الطعام وأصوات الباعة والهرج والمرج الذي يخيم على الأجواء، وتضم سراييفو مراكز تسوق حديثة وممتازة، مثل مركز "ألتا" الذي يحتضن أشهر الماركات العالمية وباقة من المطاعم الأنيقة، في حين يمكنكم قضاء نهار يوم الأحد في سوق سراييفو المستعمل، حيث يعرض الباعة مختلف البضاعة القديمة والخردة والأشياء التي تثير الاهتمام في غرابتها، وإذا داهمكم الجوع أثناء جولة التسوق في سراييفو؛ ننصحكم بزيارة مطعم Kibe لتذوق الكباب البوسني اللذيذ أو حتى التنعم بوليمة من "الخروف المشوي" الكامل الذي يتم طبخه على الفحم، مع شرفة هادئة ذات إطلالة بانورامية على مدينة سراييفو، وبعد الغداء توجهوا إلى سوق "موريكا هان" للإطلاع على أجمل أنواع السجاد الإيراني الثمين، وتناول القهوة في الباحة الداخلية المريحة والباردة صيفا.

التسوق في سراييفو
يُعد "نفق الحصار" أحد الآثار المؤلمة المتبقية من الحرب، ويقع على مقربة من مطار سراييفو، حيث يشهد هذا النفق الذي يمتد على طول 865 مترا على سنوات الحصار المريرة التي عانتها سراييفو عام 1992، إنّ قضاء دقائق معدودة في هذا النفق الضيق سيشعركم بالتأكيد بأهمية نعمة الأمن والأمان.

نصائح للإقامة في البوسنة والهرسك

إحجز فندقك في سراييفو، نقطة الإنطلاق إلى باقي المدن

السياحة في البوسنة والهرسك
السياحة في البوسنة والهرسك

تُعد العاصمة سراييفو نقطة مركزية للإنطلاق في رحلات إلى المعالم والمدن الشهيرة القريبة منها والعودة في نفس اليوم، ولذا ننصحكم بحجز فندق في سراييفو وجعلها مركزا للتخطيط لرحلتكم، ويمكنكم سؤال الموظفين في الفنادق عن المعالم السياحية التي ينصحون بزيارتها بالإضافة إلى طريقة الوصول إليها، إذ تقدم معظم الفنادق خدمة الاستعلام السياحي وتزويد المسافرين بالمعلومات المناسبة لتحركهم في البوسنة والهرسك وأحيانا تنظيم الرحلات البرية والنهرية وتسلق الجبال والتزلج وغيرها، وتمتاز سراييفو بباقة متنوعة من الفنادق المتراوحة في تكلفتها والمناسبة لكل الميزانيات، فمثلًا هناك فندق هوتل برسيدنت ساراجيفو الذي يقع بالقرب من متحف التاريخ البوسني، كما أنه قريب جدًا من منطقة المدينة القديمة. في حين يوفر فندق فيلا ميلودي متعة التنقل مشيا على الأقدام في أسواق ومساجد المدينة القديمة مع تكلفة مقبولة في هذا الفندق من 3 نجوم والذي يتألف من 11 غرفة فقط، أما الباحثين عن الإقامة المرحة والصاخبة والالتقاء بالناس يمكنهم الإقامة في فندق هوليوود بالقرب من مطار سراييفو، وهذا الفندق الضخم أشبه بمنتجع يضم مسبحا عاما كبيرا وملاعب كثيرة ومتنوعة لشتى الرياضات المسلية، كما أنه مناسب لمن يرغب بزيارة جبال الألعاب الأولمبية والتمتع برياضة التزلج نظرا لقربه منها. كما أن مدينة سراييفو تشكل الوجهة المثالية ونقطة الإنطلاق لزيارة باقي مدن البوسنة والهرسك، فمن خلال حجز فندق في سراييفو ستتمكنون من الشروع بالقيام برحلة يوم واحد أو أكثر إلى باقي المناطق السياحية في البوسنة والهرسك، فمثلًا، يمكنكم حجز غرفة في فندق كورتيارد باي ماريوت سراييفو لتتمكنوا من زيارة شلال سكاكافكس أو فرلو بوسني من خلال تنسيق الرحلة في الفندق.

شلال سكاكافكس

أعلى شلال في البوسنة والهرسك

شلال سكاكافكس
شلال سكاكافكس

على بعد 12 كم شمال مدينة سراييفو يقع شلال "سكاكافكس" الرائع الذي يُعد أعلى شلال في البلاد، ويبلغ ارتفاعه 98 مترا، يمكنكم الانطلاق بسيارة أجرة باتجاه قرية "نهاريفو" حيث تستقبلكم بعدها لافتة تحدد بداية منطقة الشلال، وهنا تنتهي رحلة السيارة لتبدأ رحلة المشي التي تمتد على طول نصف كيلومتر تقريبا باتجاه الشلال، تمتعوا في هذه الأثناء بمناظر الطبيعة والجبال الخلابة، كما يمكن مشاهدة أنواع رائعة من الطيور والأزهار والحيوانات البرية، وترشدكم اللافتات الكثيرة المنتشرة طوال الطريق إلى الاتجاهات الصحيحة التي يجب أن تسلكوها، وعند الاقتراب من الشلال تبدأ الطرقات والمنحدرات والمنزلقات التي قد تصبح خطرة وتتطلب الكثير من الحذر، وهكذا ستشرعون بالنزول نحو أسفل الوادي عبر سلالم خشبية ضيقة، نزولا حتى قاع الوادي، لتتمتعوا بمنظر الشلال الفضي الذي يغمركم برذاذه الناعم المنعش، وينتشر في المنطقة عدد من المقاهي والمطاعم والمراعي الخضراء المناسبة للاستلقاء وتناول الشاي في أجواء الطبيعة النقية، إنها رحلة بعيدا عن صخب الحياة.

فرلو بوسني

منبع السعادة في سراييفو

فرلو بوسني
فرلو بوسني

في رحلتكم إلى سراييفو؛ لا تفوتوا فرصة زيارة منبع نهر البوسنة أو ما يعرف ب "فرلو بوسني"، يبعد هذا المكان قرابة 12 كم عن العاصمة سراييفو، وهو من الوجهات المحببة للسكان المحليين لقضاء عطلة نهاية الأسبوع وخاصة في أيام الصيف الحارة، فالأشجار الكثيفة التي تظلل النهر تعمل كمكيف طبيعي وملطف للجو، ويمكن الوصول إليه بالسيارة حيث يتوفر موقف سيارات رخيص التكلفة في بداية المنبع، ومن ثم ينطلق المرء في رحلة مشيا على الأقدام لقطع مسافة تقارب 3,5 كم باتجاه منبع النهر، أو يمكن الركوب بإحدى العربات التي تجرها الخيول بتكلفة 15 مارك بوسني للتوصيلة (قرابة 10 يورو)، وبعد قضاء جولة تستغرق ساعتين من النقاهة واستنشاق الهواء العليل سيكون بانتظاركم حديقة رائعة تضم عددا من البركات التي يستوطنها البط والبجع، بالإضافة إلى ملعب للأطفال وعدد من الجسور الجميلة المناسبة لالتقاط الصور، وليكن نهاية العناء والتعب "كأس" من عصير الليمون المنعش في المطعم المطل على النهر. 

نهر نيريتفا

رياضة وتشويق

نهر نيريتفا
نهر نيريتفا

من أهم الأنشطة التي يمكن القيام بها في مدينة "كونيتس" هو القيام برحلة رياضية مشوقة على متن القوارب المطاطية في نهر "نيريتفا" السريع، حيث يمكن الحجز في أحد المكاتب السياحية الكثيرة في هذه المدينة من أجل الترتيب للمغامرة القوية، تبدأ الرحلة بتناول الفطور في أحد الفنادق القريبة من النهر ومن ثم يتم نقل المغامرين إلى مركز التجمع في رحلة تستغرق نصف ساعة مشيا على الأقدام، وبعد ذلك تركب مجموعات البحارة في القوارب المطاطية مع الملابس المناسبة، وتبدأ المغامرة المثيرة على طول 20 كم من نهر نيريتفا المتدفق، وهو مناسب للمبتدئين والعائلات أيضا نظرا لسرعته المقبولة، ويأخذ الفريق قسطا من الراحة لتناول الغداء في إحدى المحطات الريفية الجميلة، وبعد تناول صينية لحم بالخضار مطبوخة على الجمر تكتمل الرحلة وصولا إلى النهاية، ومن ثم العودة إلى الفندق للمبيت.

مدينة بيهاتش

روعة الطبيعة والتاريخ

مدينة بيهاتش
مدينة بيهاتش

تبعد مدينة بيهاتش قرابة أربع ساعات عن سراييفو باتجاه الشمال الغربي، وهي من أجمل المناطق السياحية في البوسنة والهرسك وتتمتع بمناظر وتضاريس طبيعية خلابة وبعيدة عن فضول السائحين، من أهم ما يمكن مشاهدته هنا "الحديقة الوطنية" التي يمر فيها نهر أونا الجميل، وهي منطقة نقاهة ومناسبة جدا للمشي والتسلق وكذلك القيام برحلات القوارب والرياضات النهرية، وعلى مقربة من النهر تقع شلالات "مارتن بورد" و "شترباتشكي بوك"، كما تشتهر مدينة "بيهاتش" بالمقبرة الإسلامية التاريخية؛ والتي يعود بعض القبور فيها لفترة الحكم العثماني، وهي من الأماكن التي تنال احتراما كبيرا في قلوب السكان الذين يعتنون بها ويقومون على تنظيفها وزراعة الأزهار فيها طوال الوقت، ومن الأشياء الغريبة التي يلحظها المرء في المقبرة هو "الطربوش" أو القبعات الاسمنتية التي تعتلي بعض القبور لتمييز قبور الذكور عن الإناث.

يايستا

مدينة الأنهار والبحيرات

يايستا
يايستا

تبعد مدينة "يايستا" قرابة 160 كم عن العاصمة سراييفو، وهي من المناطق الغنية بالمياه وجمال الطبيعة الأخاذ، تشتهر المدينة بنهرها الأخضر الصافي "بليفا"، حيث شلالات "مارتن بورد" و"شترباتشكي بوك" من أجمل شلالات أوروبا، وينتشر حول البحيرة عدد من المطاعم والمقاهي التي تقدم مختلف الأطعمة البوسنية اللذيذة مع الفطائر والمخبوزات، وتوجد أيضا قلعة يايستا التي يعود بناؤها إلى القرن الثالث عشر في العهد الملكي للبوسنة، وتطل القلعة من ارتفاع 470 مترا فوق سطح البحر على المدينة الحالمة الأثرية، وتضم عددا من البوابات والأبراج ذات الإطلالة البانورامية المثالية للتصوير، ويمكن زيارة القلعة في أي وقت من السنة وتبلغ رسوم الدخول 2 مارك بوسني، ولا تكتمل زيارة يايستا إلا بزيارة الطواحين المائية وعددها 20 وتقع على نهر بليفا قرابة 5 كم عن المدينة، تعود هذه الطواحين إلى القرون الوسطى وتشكل حاجزا حجريا يفصل بحيرتي بليفا الكبرى والصغرى، وهي من الأماكن المسلية التي ستعجب الصغار بالتأكيد.

فوينيتسا

منتجع صحي علاجي

فوينيتسا
فوينيتسا

تبعد مدينة "فوينيتسا" قرابة ساعة عن مدينة سراييفو، وهي من المدن الهادئة التي لا تشهد ازدحاما من الزائرين، وربما تكون مدينة مغمورة؛ ولكن بالتأكيد في جعبتها الكثير من المفاجآت، ولقد ذاع صيت السياحة في فوينيتسا التي تشتهر بمراكز الاستشفاء الطبيعي والمنتجعات الصحية والنقاهة، إذ يوجد فيها مركز ومنتجع "رومال" الذي يقدم علاجات ناجعة ومساجات مفيدة لآلام الظهر والروماتيزم وغيرها، ويعتمد في علاجه على المياه الكبريتية الحارة الطبيعية وجلسات التدليك والاسترخاء وحمامات الجاكوزي والساونا والبخار، وقد يبدو المنتجع قديما وبسيطا جدا لكنه أثبت جدارته في علاج الكثير من الحالات مع طاقم ودود ويملك خبرة واسعة في هذا المجال، ومن التجارب الجميلة التي يمكن القيام بها هنا إلى جانب العلاج هو زيارة بحيرة "بروكشكو" التي تبعد قرابة 18 كم عن المدينة، وتحيط المراعي والقرى هذه البحيرة التي يصعب الوصول إليها وتحتاج وقتا من المشي والجهد، وتنتشر حول البحيرة مجموعة من الأكواخ الخشبية التي يمكن استئجارها وقضاء ليلة ريفية يلفها السكون والسلام، لا تنسوا تذوق الجبنة والخبز الذي تحضره النساء في هذه القرى البسيطة، كما يمكنكم التمتع بوجبة دسمة من الخروف المشوي على الفحم والذي يشرف على ذبحه وطبخه وتجهيزه رعاة الغنم حول البحيرة.

جبل ياهورينا

متعة التزلج

جبل ياهورينا
جبل ياهورينا

من التجارب السياحية الجميلة الغير مألوفة هو القيام برحلة إلى جبل "ياهورينا" الذي استضاف الألعاب الأولمبية عام 1984، وهو مكان مثالي تماما لممارسة رياضة التزلج في الشتاء كما أنها إحدى أفضل المناطق السياحية في البوسنة والهرسك، حيث تكسوه الثلوج ويتحول إلى بحر أبيض شاسع ويحبس الأنفاس، ويُعد شهر فبراير أنسب الشهور لزيارة هذا المكان، ويصبح مزدحما بمحبي هذه الرياضة الممتعة، ويمكن الوصول إلى جبل ياهورينا بسهولة من محطة الحافلات في سراييفو، وقد شهد مركز الألعاب الأولمبية تحسنا وتطورا ملحوظا في الخدمات والتجهيزات الحديثة، حيث تم إضافة 6 مصاعد كهربائية تنقل اللاعبين على مستويات مختلفة من المنحدرات الثلجية، كما يتوفر في المكان مركز لتأجير معدات التزلج وعدد من الفنادق الجيدة التي تضم مسابح داخلية ومراكز ساونا، وعدد كبير من المطاعم والمقاهي ذات الإطلالة الرائعة والتي ترضي كافة الأذواق.

مدينة موستار

جوهرة الهرسك

مدينة موستار
مدينة موستار

تقع مدينة موستار في إقليم الهرسك وتبعد عن سراييفو قرابة 130 كم باتجاه الجنوب الغربي، وهي من أهم المناطق السياحية في البوسنة والهرسك، تشتهر المدينة بالحي الأثري القديم الذي يضم عشرات المحلات التي تبيع المصنوعات اليدوية الجميلة، بالإضافة إلى عشرات المطاعم والمقاهي ذات الإطلالة المبهرة، وأهم أجزاء المدينة هو "ستاري موست" أو الجسر القديم، وهو من الآثار العثمانية القليلة المتبقية في البلاد، ويعود بناؤه إلى القرن السادس عشر؛ حيث تم إعادة ترميمه بعد الحرب ليتحول إلى مزار سياحي شهير، والمثير في هذا الجسر هو الفتية الذين يعرضون عليك قدرتهم على القفز من الجسر الذي يبلغ ارتفاعه 24 مترا مقابل مبلغ زهيد من المال، وهو مكان مثالي للالتقاط أجمل الصور، ومن الأماكن التي يمكن زيارتها أيضا في موستار ما يعرف ب "نبع نهر بونا" ويبعد قرابة 10 كم عن المدينة، وهو مكان هادئ جميل للمشي والتنزه واستنشاق الهواء العليل في أيام الصيف الحارة، وعلى طرف النبع مباشرة تقع "التكية الصوفية" التي تضم عددا من الغرف وسلم خارجي مع شرفة تطل على مياه نهر بونا؛ وهي من الأماكن الرائعة للتصوير والتأمل والسكينة، ويلف التكية عدد كبير من المقاهي والمطاعم ذات الشرفات المطلة على النهر، ويوجد عدد من المحلات التي تبيع التذكارات للسائحين، وعلى بعد نصف ساعة من موستار توجد شلالات "كرافيتسا" الشهيرة في مدينة ميديوغوريه ؛ وهي من أجمل الشلالات في البوسنة والهرسك، ويمكن السباحة في بحيرة الشلال رغم أن المياه باردة حتى في شهور الصيف، ويتطلب الوصول إليها قرابة 15 دقيقة مشيا على الأقدام من موقف السيارات، كما يتوفر حول البحيرة مقهى جميل وهناك أماكن للاستلقاء والتمتع بنزهة عائلية.

مدينة ترافينك

سياحة و"كباب"

مدينة ترافينك
مدينة ترافينك

تبعد مدينة ترافينك قرابة 100 كم عن العاصمة سراييفو غربا، ويمكن التخطيط لرحلة يوم إليها ذهابا وإيابا، وهي من المدن الصغيرة الجميلة ذات الطبيعة الخلابة، حيث تمتاز السياحة في ترافينك بتنوع المعالم، فهُناك مثلًا القلعة الأثرية "ستاري جراد" التي تعتبر أهم معالمها السياحية، وهي قلعة عثمانية قديمة وتضم في داخلها عددا من المتاحف ومعارض الصور وأسوار مهيبة مطلة على مدينة ترافينك، وسعر تذكرة الدخول 1 يورو فقط، كما يمر في المدينة "النهر الأزرق" الذي تنتشر على ضفتيه مجموعة من المطاعم والمقاهي الأنيقة، ومن الأماكن التي تستحق الزيارة هنا ما يعرف ب "الجامع الملون" في وسط المدينة القديمة من ترافينك، وهو جامع صغير يعود بناؤه إلى القرن السادس عشر، على الطراز العثماني، وتم ترميمه على مر السنوات، ويتميز بالديكورات الملونة على الجدران والسقف والمئذنة الخشبية الجميلة، كما يوجد في الطابق الأرضي متجر لبيع التذكارات والمنتجات المحلية، وإذا ساقتكم الأقدار إلى مدينة ترافينك فلابد من تذوق أشهى الكباب البوسني في مطعم Cevabdzinica Hari  الذي يتوافد عليه محبو الكباب من مختلف أنحاء البلاد ويشهد ازدحاما دائما، تمتعوا بوجبة دسمة من الكباب مع شراب اللبن البارد وجربوا تذوق الفطائر البوسنية المُحضرة على فرن الحطب "بيتا"، بالتأكيد ستحبون ترافينك.

معالم نادرة في البوسنة والهرسك

البوسنة والهرسك
البوسنة والهرسك

إذا كنتم من محبي المغامرات العجيبة وتحلمون برحلة استثنائية لا تتكرر فننصحكم بزيارة المعالم النادرة في البوسنة والهرسك، مثل "كهف بيامباري" الذي يبعد قرابة 35 كم عن سراييفو، حيث يمكن القيام بجولة في الكهف الطويل تستغرق 20 دقيقة، واحرصوا على ارتداء ملابس دافئة نظرا للأجواء الباردة داخل الكهف، أما كهف "فيترينيتسا" فقد وضعته اليونسكو على لائحة التراث العالمي، وهو من أكبر كهوف أوروبا ويحوي في جعبته الكثير من الأشكال الغريبة والعجيبة، ويقع بالقرب من الحدود الكرواتية على بعد نصف ساعة من مدينة "دوبروفنيك" الكرواتية، وقد نسج السكان المحليون العديد من القصص والأساطير حول هذا الكهف، وإذا حالفكم الحظ يمكنكم رؤية حيوان "السلمندر" الملون الذي يعيش في هذا الكهف وربما يصل عمره إلى مئة عام، وفي البوسنة أيضا أهرامات من نوع آخر، ليست كأهرامات مصر ولكنها بالتأكيد تستحق الزيارة، حيث تقع هذه الأهرامات في منطقة "فيسوكو" وتبعد قرابة 83 كم عن سراييفو، وهي ظاهرة جيولوجية نادرة تتألف من عدد من الأهرامات المكونة من الحصى والطين والرمل، والتي نحتتها الأمطار والثلوج على مر العصور، ويحتاج الوصول إلى هذا  المكان الوعر سيارة دفع رباعي جيدة وطقس جاف مناسب، وهي من الأماكن الهادئة البعيدة عن ضوضاء الحياة وإزعاج الزائرين، ويمكن التقاط أجمل الصور التذكارية مع خلفية الأهرامات الأسطورية.

ﻧﺸﻜﺮﻙ ﻟﻹﺷﺘﺮاﻙ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺔ ﺑﻄﻮﻃﺔ اﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ. ﺳﻴﺘﻢ اﺭﺳﺎﻝ ﻛﻞ ﻣﺎﻫﻮ ﺟﺪﻳﺪ ﻭﺷﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﺑﺮﻳﺪﻙ اﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ |